| 0 التعليقات ]



ستيفن بول جوبز  كان مخترعًا وأحد أقطاب الأعمال في الولايات المتحدة. عُرف بأنه المؤسس والمدير التنفيذي السابق لشركة أبل ورئيس مجلس إدارتها. وكان الرئيس التنفيذي لشركة بيكسار ثم عضواً في مجلس إدارة شركة والت ديزني على أثر صفقة استحواذ انتقلت بيكسار بموجبها إلى ملكية ديزني.

في أواخر السبعينيات، قام جوبز مع شريكيه ستيف وزنياك ومايك ماركيولا، وآخرون بتصميم وتطوير وتسويق واحد من أوائل خطوط إنتاج الحاسب الشخصي التجارية الناجحة، والتي تُعرف باسم سلسة أبل II. فيما بعد وفي أوائل الثمانينات جوبز كان من أوائل من أدركوا الإمكانيات التجارية لفأرة الحاسوب وواجهة المستخدم الرسومية الأمر الذي أدى إلى قيام أبل بصناعة حواسيب ماكنتوش. بعد خسارة صراع على السلطة مع مجلس الإدارة في 1985، استقال جوبز من أبل وقام بتأسيس نكست وهي شركة تعمل على تطوير منصات الحواسيب في التعليم العالي والأسواق التجارية. قامت أبل بالاستحواذ على نكست في عام 1996 وعاد جوبز إلى أبل وأصبح المدير التنفيذي في 1997.


على جانب آخر، قام جوبز في عام 1986 بشراء قسم رسوميات الحاسوب في شركة لوكاس فيلم القسم الذي عرف فيما بعد باسم مَفِنَّات بيكسار للرسوم المتحركة.


بقي جوبز مديراً تنفيذياً لبيكسار حتى صفقة الاستحواذ التي تمت من قبل شركة والت ديزني وانتقل على إثرها ليكون عضواً في مجلس إدارة الأخيرة.


في 24 أغسطس 2011 أعلن ستيف جوبز استقالته من منصبه كمدير تنفيذي لشركة أبل مع انتقاله للعمل كرئيس لمجلس الإدارة. حرص جوبز في رسالة استقالته بالتوصية على وضع تيم كوك في منصبه الشاغر.


ويعتبر جوبز مالئ الدنيا وشاغل الناس الذي رسخ اثره التكنولوجي في مسيرة الحواسيب والهواتف المحمولة وهو بلا شك أحد أكثر العقول ابداعا وحيوية نتاج حياة مليئة بالمعاناة والتحديات. فقد كان على شفير الموت مرة, وعلى شفير الإفلاس مرة كما أنه عاش كالمتشرد في مطلع عمره يجمع القوارير الفارغة ليبيعها على شركات إعادة التدوير بخمسة سنتات, يقول ستيف عن تلك الحقبة: " كنت لا أملك المال لدراسة جميع المواد فاضطررت لاختيار المهم منها ودراستها, كما أن السكن الجامعي لم يكن في متناول ميزانيتي وأنا الذي كنت أقتات من خلال جمع القوارير الفارغه وبيعها لشركات اعادة التدوير, حللت مشكلة السكن بالنوم على الأرض في غرف زملائي. الا انني كنت أكافئ نفسي كل يوم أحد بالمشي سبعة أميال الى احد مطاعمي المفضلة لأحظى بوجبة جيدة" .


منذ بداية حياته عانى ستيف النبذ, فهو لم يعش في كنف والديه البايولوجيين (والده بالمناسبة هو البروفيسور السوري عبد الفتاح الجندلي واخته هي الروائية منى سمبسون). ويتحدث جوبز عن تلك المعاناة فيقول : " عندما عرضتني امي للتبني بسبب صغر سنها أخذني محام وزوجته, الا أنهما فوجئا بي فقد كانا يطلبان فتاة للتبني, عندها اتصلت عائلة اخرى تطلب ان تتبناني الا ان ضعف المستوى التعليمي للأب والأم في تلك العائلة جعل والدتي تتردد في ارسالي الى تلك العائلة الى أن قطع والد تلك العائلة وعدا بإرسالي للمدرسة وإكمال تعليمي"


في خطاب ألقاه ستيف جوبز عام 2005 في حفل تخرج جامعة ستانفورد تحدث عن ثلاث قصص في حياته, كان ستيف ملهما جدا في ذلك الخطاب, كان بالفعل يبوح بأمور غاية في الإنسانية مفعمة بالأحاسيس الشفافة. تحدث عن نبذه في طفولته ومعاناته في شبابه مع الدراسة الجامعية التي التهمت أغلب مدخرات عائلته بالتبني , الى درجة دفعته الى ترك الجامعة والالتحاق بدورة لتعلم الخط (كان لها الفضل في ادخال الخطوط على اجهزة الماكنتوش وبالتالي تداولها في الأنظمة الأخرى ) كما تحدث عن انشائه لشركة أبل وطرده منها فيما بعد وعودته اليها.


يقول جوبز بأنه ممتن لجميع العقبات التي حدثت في حياته اذ لولاها لما تبلورت خريطة نجاحه " كان الطرد من شركة أبل أجمل ما حدث في حياتي, لقد انتقلت من ثقل النجاح الى خفة البدء من جديد .. كان ذلك هو ما أنتج الأفكار الخلاقة في الخمس سنوات التي أعقبت ذلك".

المرض كان مدرسة أخرى لقنت جوبز درسا في الحياة, فرغم اسلوبه الصارم في الأكل الذي يحتم عليه تجنب أكل اللحوم بالاضافة الى جميع المنتجات الحيوانية مثل مشتقات الألبان والبيض, الا انه أصيب بسرطان البنكرياس من النوع الشرس. حدد له الأطباء من ثلاثه الى ستة اشهر هي المدة المتوقعة له في الحياة ونصحوه بان يبدأ في حزم الحقائب استعدادا للرحيل الا انه بعد اخذ خزعة للورم تبين انه من النوع النادر جدا الذي من الممكن شفاؤه جراحيا.

" تعلمت أن اتذكر الموت, اذ ان تذكر الموت هو أفضل شيء لتفادي مصيدة أن لديك أمراً تخسره. كما تعلمت أن أنظر في المرآة كل صباح وأسأل ذاتي : لو كان هذا اليوم هو آخر يوم أعيش فيه فما هو الشيء الذي يتحتم علي إنجازه ؟" هكذا يردد التلميذ النجيب ستيف جوبز.



جوبز المتناهي البساطة قد لا يقنعك مظهره بأنه أكثر من دهان أو مزارع أو صاحب ورشة اصلاح سيارات -اذا بالغت في تقييم وضعه الاجتماعي-, الا أن ذات الرجل البسيط يحمل عقلا جبارا لا يحل في مكان إلا ضخه بطاقة لا متناهية من الابداع والنجاح الاستثنائي.

ففي مرآب السيارة في منزل عائلته أطلق جوبز شركة أبل عندما كان في سن العشرين لتنمو وتكبر وتصبح شركة كبرى تضم أكثر من 4 الآف موظف برأس مال يبلغ ملياري دولار. وبعد أن خرج منها اثر خلاف في وجهات النظر مع ادارتها, تحرر جوبز من ثقل النجاح كما يصفه الى خفة البدء من جديد, ممسكاً بعصاه السحرية ليضرب في مكان آخر فخرجت أعظم شركات الرسوم المتحركة في العالم Pixar Animation Studios التي أنتجت أفلاماً رائعة مثل فيلم Toy story وفيلم Up وغيرها من الروائع.

حكاية جوبز لم ولن تنتهي اذ لا يمكن التنبؤ بما يمكن أن يجود به عقله الخلاق, وربما يسبب جرعة أكبر من الفزع لمنافسيه والمزيد من الإثارة لمعجبيه عندما يسمعونه يردد مقولته الشهيرة " نحن لا نعلن عن خططنا المستقبلية, بل نعمل عليها بسرية تامة ثم نعلنها في الوقت المناسب".


سعى جوبز من اجل افتتاح سلسلة متاجر لبيع منتجات "أبل" وعلى الرغم من التخوف من فتح محلات لتسويق منتجات الشركات نظراً لكون المتاجر من هذا النوع لا تجني أرباح وتشتت الذهن عن التركيز في تنمية العمل، إلا أن جاءت محلات "أبل" عبارة عن متحف يضم أروع ما صنعته "أبل"، كما حرص جوبز على أن ينال كل مشتري قدر كبير من الرفاهية والتميز أثناء وبعد الشراء، وكان من المعتاد في سوق الكمبيوتر الأمريكية أن يقوم العميل بطلب الجهاز أو ما يود شراءه ثم يصل إليه بعدها بفترة مثل ما كان متبع في شركة "دل"، إلا أن جوبز قرر تغيير ذلك أيضاً وأن يأخذ العميل طلبه مجرد أن يطلبه وقال في ذلك " عندما أشتري شيئا وأعود به إلى أولادي في البيت، فإني أريد أن أحصل أنا بنفسي على نظرة الفرحة على وجوه أولادي، لا عامل التسليم"، وقد نجحت محلات "أبل" في تسويق منتجاتها وزيادة مبيعاتها وتحقيق أرباح استثنائية.


في منتصف عام 2004، أعلن جوبز لموظفيه أنه قد تم تشخيص حالته بأنه مصاب بورم سرطاني في البنكرياس ومستقبل هذا المرض عادة ما يكون سيئاً للغاية؛ جوبز ومع ذلك، ذكر أن لديه نوعاً نادراً من سرطان البنكرياس، أقل عدوانية. وبعد رفضه فكرة التدخل الطبي التقليدي والشروع في اتباع نظام غذائي خاص لاحباط هذا المرض. قرر ستيف استئصال البنكرياس و الإثناعشري (أو "إجراء يبل") في يوليو 2004 في عملية تكللت بالنجاح. على ما يبدو لم يتعالج ستيف بالعلاج الكيمائي أو الإشعاعي. وفي فترة غياب " جوبز "،أدار الشركة مدير المبيعات والعمليات حول لعالم في أبل، تيمثوي دي دوك.


في 5 أكتوبر 2011 أصدرت أسرته بياناً تقول "اليوم، ستيف جوبز مات بسلام."


صدر بيان منفصل (آبل) قائلا ان توفى "نحن نشعر بحزن عميق ليعلن أن ستيف جوبز وافته المنية اليوم. ستيف تألق، والعاطفة والطاقة كانت مصدرا للابتكارات لا تعد ولا تحصى التي تثري وتحسين حياتنا جميعا، والعالم هو أفضل بما لا يقاس بسبب ستيف. حب أعظم إنجازاته كان لبلده الزوجة ، لورين، وعائلته. قلوبنا عليهم وعلى جميع الذين كانوا لمسها من قبل مواهبه الاستثنائية ".


أيضا في 5 أكتوبر 2011 ، استقبل موقع أبل مع شركات زوار صفحة بسيطة تبين اسم وعمر بجوار صورة له باللون الرمادي. أدى ذلك إلى أن قراءة "أبل فقدت رجلاً ذا بصيرة وعبقرية خلاقة، وخسر العالم إنساناً مذهلاً. نحن الذين كنا محظوظين بما يكفي لمعرفته والعمل معه قد فقدنا صديقاً عزيزاً وقدوة ملهمة. ستيف خلف وراءه شركة ما كان أحد سواه ليتمكن من بنائها، وروحه ستظل أبدا أساس أبل". كما تم نشر عنوان البريد الالكتروني للجمهور لمشاركة ذكرياتهم، تعازيهم، وخواطرهم. ترك ستيف وراءه زوجته، لورين، التي كان زوجاً لها لمدة 20 عاما، أطفالهما الثلاثة، وطفل رابع، ليزا برينان، جوبز، من علاقة سابقة.

عدد التعليقات على هذه التدوينة : " 0 "

إرسال تعليق


من فضلك ضع تعليقك بإسمك وتجنب وضعه كمجهول,رجاء تجنب إستعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه